منتدي جبل أم علي
نسعد دوما" بوجودكم بمنتدي جبل ام علي . ونتشرف باستضافتكم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» قبل الدخول الي المنتدي صلي علي الحبيب
الأحد سبتمبر 21, 2014 10:50 am من طرف العمرابى

» المكتبة الشاملة
الإثنين مارس 31, 2014 11:20 am من طرف العمرابى

» خطوات عمل بنر ثابت
الإثنين مارس 31, 2014 11:07 am من طرف العمرابى

» روابط تعلم اللغة العربية
الإثنين مارس 31, 2014 10:53 am من طرف العمرابى

» خواطر وافكار لزيادة حب النبي (ص) عند الاطفال
الإثنين مارس 31, 2014 10:22 am من طرف العمرابى

» سألته عن فؤادى
الإثنين مارس 31, 2014 10:19 am من طرف العمرابى

» نسائم الليل زيديني
الإثنين مارس 31, 2014 10:14 am من طرف العمرابى

» يا زهرة الروض الظليل
الإثنين مارس 31, 2014 10:13 am من طرف العمرابى

»  يا أنة المجروح يا الروح حياتي تروح
الإثنين مارس 31, 2014 10:11 am من طرف العمرابى

مايو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




قولوا لهم "نجوع ونعرى... قطعا نتقطع.... ولكنا لن نخضع... لن يركع منا حتى طفل يرضع"

اذهب الى الأسفل

قولوا لهم "نجوع ونعرى... قطعا نتقطع.... ولكنا لن نخضع... لن يركع منا حتى طفل يرضع"

مُساهمة من طرف العمرابى في الأحد أغسطس 05, 2012 7:48 am

يعجز القلم عن الصراخ ولكنه يسيل دمعا ودما، احمرا او اسودا او ازرقا لا يهم، فلون الدم لم يعد يهمكم بل نوعه او لنقل مصدره. إن كان اسرائيليا فهو دم " شعب الله المختار"، إذن تتحرك الجبال من اقصى الروك الى البرينيه وما حولهما، ويتململ الموتى العرب وهم احياء في قصورهم ويزحف النائمون على بطونهم منذ أن انتفخت فأقعدتهم. وإن كان فلسطينيا فتلتهب الآذان وتنتفخ الشفاه، والعيون يصيبها الرمد فلا من شاف ولا من دري، ولا من سميع ولا مجيب لصرخات الأطفال وعويل الأمهات وانات المرضى، وهل يستوي القاتل والمقتول؟ إذن قولوا لهم لماذا اسرتم ذلك الجندي ابن شعب الله المختار!
قولوا لهم اسرنا الجندي الإسرائيلي لأنكم لا تأبهون الا لأبناء "الشعب المختار" فها هو حبيبكم اليوم يقض مضاجعكم النتنة، فقد طال نومكم.
قولوا لهم: اسرناه لكي نذكركم بان أكثر من ثمانية آلاف فلسطيني ما يزالون رهائن في معسكرات الإعتقال الإسرائيلية ، بينهم أكثر من 400 طفل وعشرات النساء، ومنهن من انجبت طفلها في ظلام المعسكر فتحول منذ اللحظة الأولى الى رهينة اضافية في معسكرات الإعتقال التي اقامها لنا "شعب الله المختار"، كل هذا ولم تحركوا عجائزكم او هواتفكم الملونة.
قولوا لهم: اسرناه لأن جيش "شعب الله المختار" ما يزال يقصف مدننا ويقتل اطفالنا ويهدم بيوتنا وانتم تشربون خمور النصر وتنتظرون هزيمتنا وموعد الإعلان عن استسلامنا. فهل تعلمون ان جيشكم قتل خلال شهر حزيران الأخير 53 شهيدا فلسطينيا منهم 11 طفلا اصغرهم رضيع لم يبلغ السنة الأولى من عمره، ومنهم سبع نساء وفتيات، ومنهم 15 شهيدا تم اغتيالهم بطائراتكم الحكيمة والمرتبطة بأقماركم ؟ وان جيشكم اختطف خلال الشهر نفسه 350 فلسطينيا ولم يشارك احد منهم في معركة ولم يقم احد منهم بقصف المدنيين بقذائف الدبابات، ومع هذا لم تحركوا ساكنا. فماذا فعلنا بالمقابل؟ لقد اسرنا جنديا واحدا في ساحة المعركة من داخل دبابته، ولم نخطفه من فراشه او مكان عمله. وهو ليس وزيرا منتخبا ولا عضوا منتخبا للبرلمان ولا مدرسا لطلابه. هل تفهمون ام انكم لا تريدون ان تفهموا؟
قولوا لهم: إننا اسرناه لأنكم رفضتم ان تسمعوا عويل الأمهات في غزة الثكلى ورفضتم ان تسمعوا صرخات هدى الغالية على شاطىء غزة واغمضتم أعينكم عن الطفل الرضيع الذي ارتوت بدمائه رمال الشاطىء الفلسطيني، ورفضتم ان تصدقوا ان أطفال فلسطين لا ينامون خوفا من مدافع سلاح البحرية وقذائف الدبابات التي يطلقها زملاء وضباط غلعاد شليط وطائرات الأ****ي التي تصنعها الويلات المتحدة لخدمة "ابناء الشعب المختار".
قولوا لهم اننا اسرناه لأنه قصف بمدافع دبابته مدننا وبيوتنا وقتل اطفالنا ومنعهم حتى من النوم، ولأنه لا يعرف الرحمة ولا يلتزم بحقوق الإنسان، ولأنه لا يعترف بنا بشرا نستحق الحياة، وهكذا علمه قادته الصهاينة. ولأن ايديه ملطخة بدماء الأطفال الفلسطينيين وهو يغسل ايديه بدموع الثكلي والأرامل.
قولوا لهم: إننا اسرناه لكي نذكركم ان ملايين الفلسطينيين ما يزالون ينتظرون العودة الى ديارهم التي طردهم منها "ابناء الشعب المختار" وطبقا لقرارات الأمم المتحدة؟ قراراتكم انتم بكل ما فيها من ظلم لنا. فهل تذكرون؟
قولوا لهم اننا اسرناه لكي تفهموا ان حصاركم الشامل لشعب مؤمن بحقه لن يفيدكم، وان هذا الشعب ما يزال مصرا على تحقيق قول شاعرنا توفيق زياد: "نجوع ونعرى، قطعا نتقطع، ولكنا لن نخضع، لن يكع منا حتى طفل يرضع".
قولوا لهم إننا اسرناه لنذكركم ان شعبنا يقاتل من اجل الحياة منذ اكثر من قرن، من اجل دولة وسيادة حقيقية في وطنه الذي لا وطن له سواه، من اجل الحرية التي يحلم بها كل انسان على وجه الأرض. إن شعبا كهذا لا يمكن ان يقهر او يهزم، فليس لنا ما نخسره سوى قيودنا وحياة البؤس والمهانه التي يريدونها لنا، ام هم فيقاتلون ليسيطر الشر على الخير ويقتلون لا لهدف نبيل بل لمكسب الطغاة، يزهقون ارواحهم بلا ثمن ونضحي بكل شىء من اجل المستقبل ومن أجل حياة حرة كريمة نشارك من خلالها شعوب العالم حريتهم على الأرض وانتظار العدل في الحياة الآخرة.
avatar
العمرابى
مدير عام

عدد المساهمات : 369
تاريخ التسجيل : 15/07/2012
الموقع : السودان الجريف شرق

http://omrab.sudanforums.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى